من صنع مغربي.. مشروع ميدلت الضخم لإنتاج الطاقة الريحية يستقبل أولى الشفرات

من صنع مغربي.. مشروع ميدلت الضخم لإنتاج الطاقة الريحية يستقبل أولى الشفرات

يسارع مسؤولو مشروع ميدلت للطاقة الريحية الزمن لإنهاء كافة الترتيبات المتعلقة به قصد تدشينه الرسمي خاصة أنه يعتبر من بين المشاريع الضخمة بالمغرب و الذي يتوقع أن يساهم في إنتاج حوالي 180 ميغاوات ضمن مشروع كبير يروم إنتاج 850 ميغاوات محلية الصنع.

و في هذا الصدد، أعلنت شركة “سيمنس غامسا” أنها في طور تسليم الشفرات للمحطة الريحية بميدلت ذات طاقة الإنتاج 180 ميغاوات عبر الطريق السيار المحلي، حيث إنها تسعى ووحدة شركائها التي تتضمن “ناريفا” و”انيل باور” إلى إنتاج طاقة نظيفة للأجيال القادمة، وذلك عن طريق إنشاء محطة للطاقة الريحية متواجدة على بعد حوالي 8 كلم شمال شرق ميدلت.

و أضاف بلاغ للشركة أنه حاليا يتم نقل 150 شفرة المقدر أن تجهز التوربينات الخمسين بقدرة 4.2 ميغاوات للوحدة من موقع الإنتاج المتواجد بمدينة طنجة إلى محطة ميدلت للرياح، حيث أتمت مزرعة الرياح مؤخرا بنجاح تركيب أول مجموعة توربينات الرياح بالموقع.

وبفضل الاتفاق الذي تم توقيعه مع السلطات الوطنية، يتم نقل الشفرات إلى ميدلت عبر الطريق السريع بدلا من شحنها من ميناء طنجة المتوسط كما كان الحال بالنسبة للمشاريع السابقة.

و تجدر الإشارة إلى أن مصنع طنجة للشفرات هو الأول من نوعه في إفريقيا والشرق الأوسط، مما يبرر لزوم إجراء العديد من أشغال التعديلات لإتمام عملية نقل الشفرات البالغة في الطول 63 متر، حيث أن “سيمنس غاميسا” التزمت بتزويد جميع الشفرات وأبراج توربينات الرياح اللازمة لمشاريع اتفاقية 850 ميغاوات من مصانع محلية.